الأحد، 29 يونيو 2014

علاج الصلع والقضاء على الهم الذي يؤرق المصابين


هناك عدة طرق لعلاج تساقط الشعر الوراثي وتعتمد الطرق العلاجية على عمر المريض ودرجة تساقط الشعر. ورغم أن معظم الدراسات الحديثة تشير إلى أن معظم علاجات الصلع لا تؤتي بنتيجة فعالة مع كل من الرجال والنساء إلا أن العلاج ضروري لإيقاف عملية... التساقط على الأقل
عند الحديث عن خيارات التعامل مع الصلع نجدها تشمل اما طرق الاخفاء الموقت للصلع وذلك باستخدام الباروكة أو الشعر الاصطناعي وهذا ليس حلا عمليا وانما ينفع ان يكون موقتا واما ان يكون التعامل علاجيا وهنا يكون لدينا عدة خيارات علاجيه وتشمل



 العلاجات الموضعية 

في العلاجات الموضعية نجد أن هناك عدة مستحضرات تستخدم على شكل بخاخات موضعيه على فروة الرأس ولفترات طويلة تمتد إلى عدة أشهر لعل من أهمها

المينوكسيديل

هذا الدواء من أشهر المستحضرات الموجودة لعلاج الصلع وكان في السابق يستخدم كحبوب لمعالجة ارتفاع ضغط الدم وعندما تم ملاحظة نمو شعر زائد في الجسم نتيجة استخدامه فكر المختصين بالاستفادة من ذلك في تحضيره على شكل بخاخ موضعي يتم استخدامه على فروة الرأس فقط وتم اعتماد هذا المستحضر وطرحه الأسواق العالمية منذ أوائل الثمانينات الميلادية و أعطى نتائج مشجعة في حوالي 60% ممن استخدم هذا العقار مما دعى إدارة الدواء والغذاء الأمريكية إلى اعتماده كعلاج للصلع الوراثي
يتوفر المينوكسيديل في الأسواق على شكل سائل بخاخ أو قطارة واسمها التجاري ROGAINE بتركيز 2 % وتركيز 5 % ويوصي للنساء باستخدام تركيز 2٪لتلافي المضاعفات الجانبية التي تتمثل في نمو للشعر وخاصة في منطقة الوجه
يجب أن يستخدم المينوكسيديل لفترة تسعة أشهر تقريبا وهي المدة اللازمة التي يمكن بعدها تقييم نسبة نجاح العلاج من عدمه مع ملاحظة ان نتائج العلاج تبدا بالظهور بعد حوالي ثلاثة أشهر من المعالجة خاصة مع استعمال المينوكسيديل بتركيز 5 % .
وبالنسبة للأعراض الجانبية فهي محدودة وتشمل حساسية خفيفة قد تزول بعد فترة من استخدام العلاج وقد يشعر البعض (وهم قلة) بدوار أو ضيق التنفس بسبب انخفاض ضغط الدم . 
من المهم معرفة أن تأثير المينوكسيديل يتوقف عندما يتم إيقاف استخدامه وهذا ما يجعل هناك حاجه لإعادة استخدامه مره أخرى لاحقا

 بالمغرب يسوق المنوكسيديل بتركز 5 في المئة باسم تريكوفيفاكس
tricovivax
 و بتركيز 2 في المئة باسم نيوكسيديل
neoxidil

 العقاقير الطبية

من أشهر العقاقير المستخدمة عقار الفينسترايد أو البروبيشيا وهو علاج تم استخدامه حديثا ويؤخذ عن طريق الفم وكما حصل مع المينوكسيديل فالعقار كان يستخدم للمرضى الذين يعانون من تضخم البروستاتا ولوحظ عليهم نمو الشعر في أماكن الصلع وبعد أبحاث طويلة تم اعتماده من قبل أدارة الدواء والغذاء كأحد خيارات معالجة الصلع
يعتبر العقار PROPECIA أول دواء يؤخذ عن طريق الفم لعلاج الصلع عند الرجال وهو علاج فعال ونسبة التحسن تصل إلى 80% أو أكثر وسبب فعاليته العالية انه يعمل على منع تحول هرمون الذكورة التيستيرون إلى احد مشتقاته وهو هرمون دايهايدروتيستستيرون والمسئول بشكل أساسي عن مهاجمة بصيلات الشعر وإضعافها ومن ثم تساقطها
إن دواء PROPECIA هو للرجال فقط ولا يجوز أن تتناوله النساء خاصة إذا كانت المرأة حاملا أو حتى إذا كان هناك نية للحمل وذلك بسبب إمكانية إصابة الجنين الذكر بمشاكل نقص هرمون الذكورة
تتم المعالجة عن طريق تناول قرص واحد يوميا وقد تبدأ علامات التحسن في الشعر بعد حوالي ثلاثة أشهر من المعالجة ويجب الاستمرار في تناول الدواء دون انقطاع إذ أن التوقف عنه يؤدي إلى تساقط الشعر النامي بعد أشهر قليلة
بالنسبة للأعراض الجانبية فهي نادرة لكن من المهم إشعار المريض فيها وقد تكون سبب في رفضهم للعلاج وتشمل الأعراض التي تحدث عند 2 % من المستخدمين الاكتئاب والعجز الجنسي

المكملات الغدائية 
تعد مصدرا مهما لتغدية زائدة للشعر , فاللمكملات الغذائية الموجه لعلاج تساقط الشعر , تحتوي على كميات كبيرة البروتينات المغذية للشعر و المعادن التي تساعده على النمر, الا انه يبقى مساعدا تكميليا و ليس مكملا غدائيا

 زراعة الشعر
زراعة الشعر احد الخيارات الحديثة وقد شهدت تطورات كبيره في السنوات الأخيرة ومن مميزاتها مناسباتها 
لجميع الاعمار والاجناس كما ان الشعر المزروع لا يتساقط مرة اخرى ومن عيوبها تكلفتها العالية والحاجه
الى عدة جراحات احيانا للحصول على النتيجة المطلوبة

تتم عملية الزراعة عن طريق غرس بصيلات الشعر في المناطق الخالية ويتم اخذ الشعر المزروع من مناطق لا يسقط منها الشعر وهي مناطق مؤخرة الراس وجوانبه ومن ثم عزلها واعادة زراعتها في الاماكن المقررة
وهذه العملية بسيطة ولا تحتاج الا لتخدير موضعي ويتم عملها بجراحات اليوم الواحد وقد تتم الحاجه الى عدة زراعات للشخص الواحد حسب حجم وشدة الصلع

كما أن مركز إليزي الطبي يتميز في هذا المجال بوجود أجهزة حديثة لا يحتاج الطبيب إلى عمل جراحة في مؤخرة الرأس لاستصال البصيلة، بل يقوم الجهاز بانتزاع البصيلة دون تدخل جراحه ولا أثر وبطريقة سهله واحترافية
وبالإضافة للزراعة الطبيعية من الممكن عمل زراعه شعر صناعي خاصه مع فشل الزراعة الطبيعية او في حالات الثعلبة الكلية او حالات الحروق الكبيرة على ان عيوب هذه الزراعة هو احتمالية رفض الجسم للشعر الصناعي المزروع

و في رأيي و سامة رجل اصلع ...مميزة

مقالات ذات صلة

علاج الصلع والقضاء على الهم الذي يؤرق المصابين
4/ 5
بواسطة