السبت، 29 نوفمبر، 2014

سبيل الله سبيل السعادة الحقيقية



نبحث عن السعادة في أي مكان ممكن , و من الصعب أن تجدها في ملذات الدنيا و تفاهتها الفانية , و أن حصل وكنت محظوظا و حصلت منها على غايتك  المادية فان الأكيد انك لن تذوق نشوة كاملة ... سينغصها عليك شيء ما أكيد , و يفقدها الطعم وسرعان ما تزول الذكريات السعيدة مع النكد الذي ستعيشه مع أيام الدنيا العسيرة

لذالك أخي المؤمن لابد أن تفهم المعنى الحقيقي للسعادة , و أن تبحث عنها من ابسط الأشياء , ومن أقربها و أكثرها صحة و هو سبيل الله جل و علا و أن لا سعادة ستكتمل إن لم تكن علاقتك مع الله سبحانه علاقة عبودية صحيحة , و توفي حق الله سبحانه كما يجب , فلن تجد أبدا زان أو سكير أو منحرف فرحا بفعلته و حياته سعيدة أبدا فسعادتهم لحظية و معاناتهم أطول منها و تقتصر مشاعر الفرح لديهم على لحظة نشوة سريعة العبور , تكون خلالها اللذة مثالية و رائعة , لبضعة ثوان ثم تتوقف ليشعر المرء بعدها بالذنب و النكد, فلا فرار من ذالك و الله جل و على قد اخبر عباده و من اعرض عن ذكري فان له معيشة ضنكا, فلا سبيل إلى اكتمال السعادة إلى باكتمال السعي إلى تحقيق العبودية لله و إخلاصها له جل و علا

و نسأل الله جل و على العفو و العافية و أن يرشدنا بفضل منه إلى السبيل السوي و الصراط المستقيم و أن يعيننا على حسن ذكره و شكره .و وفق الله كلا إلى ما يحبه و يرضاه


محمد وحيدة

مقالات ذات صلة

سبيل الله سبيل السعادة الحقيقية
4/ 5
بواسطة