الأربعاء، 5 نوفمبر، 2014

المئال الحتمي للقضية الفلسطينية, و الجبهة اليهودية الحليفة



كل يهودي صهيوني متطرف , و معتدل و متدين و علماني , يعلم أن توراتهم تفيد لهم أن شعبهم محروم من وطن ,بخطيئة بني إسرائيل و انه محرم على كل يهودي ان يقترب من المكان الذي كان به الهيكل , و حرام عليهم أن يعملوا يوم السبت , إلا أن الكيان الصهيوني –إسرائيل–  يضرب عرض الحائط كل ذالك , و يتواطئون عليها بتحريفها , و لعل ان وجود منضمات يهودية عالمية تصرخ بوجه ما يعرف بإسرائيل و تقول بوجوب حل هذه الدولة الخطيئة و كونها اعتداءا على الشعب الفلسطيني و حقه في أرضه , و من أشهرها ناطوري كارطا و هي الأنشط من بينها .


وجود جبهة يهودية كهذه تعتبر مكسبا إيديولوجي لقضية الشعب الفلسطيني , و تثمن القول القائل بان الصراع هو ديني أكثر منه سياسي , هو صراع تعصب ديني و عرقي بين اليهود و المسلمين ,العرب و العبرانيين, و كما نعلم عنهم هذا التعصب و تأطيره الديني من قبلهم ,هم بالمثل يعلمون إن نصوص المسلمين تفيد بتأويلها بمستقبل يكون فيه صراع مصيري , بين المسلمين و باقي طوائف الأديان ألأخرى 


اليهود و النصارى خصوصا, اليوم الذي تنادي فيه الصخور و الأشجار خلف المسلمين و تدعوهم إلي قتل اليهودي المختبئ خلفها , و هكذا في قرارة كل مسلم يؤمن بنصوص الإسلام –و لا إسلام إلا بالإيمان بنصوصه- هناك إدراك إلى أن الحل النهائي للصراع سيؤول في الأخير إلى معركة الجهاد الكبرى , إلى الطريق الأقوم لحل القضية , وهو الجهاد ضد كل أشكال الاحتلال و الظلم و العدوان و الإذلال, و عودة الحق إلى أصحابه , و لو كان الثمن مكلفا جدا 

محمد وحيدة 

 اعضاء من منظمة ناطوري كارطا اليهودية التي تدعو الى اسقاط الكيان الصهيوني   في لقاء مع احمد هنية زعيم المكتب السياسي لحركة الجهاد الاسلامي -حماس

مقالات ذات صلة

المئال الحتمي للقضية الفلسطينية, و الجبهة اليهودية الحليفة
4/ 5
بواسطة