الجمعة، 3 يوليو، 2015

العاطفيون ربما اكثر عرضة للإكتئاب

الاكتئاب مشكلة العصر يعاني منه و عانا منه الملايين حول العالم، انه حالة من الشعور بالقنوط و الضيق و النقص ، يتأثر الانسان عندها بابسط قول جارح، فهي فترة حساسة بالنسبة له ، يكون ضعيفا خلالها ، و الامر ربما قد لن يحدث عند الاشخاص الذين يتمتعون بشخصية ذات طباع حادة ، اد يتمتع هؤولاء بحصانة نفسية اكثر من الاشخاص العاطفيين، في حين ان العاطفيين قد يكون ضعف قدرتهم على المواجهة ، ينتج لهم تراكما نفسي لإحساسهم بالنقص، و ذالك قد ينتج لهم نضرة سيئة و دنوية داخل مجتمعهم و هذا يؤزم الوضع.

تفاعل الانسان مع واقعه المعيش يترجم بإنعكاسه على سلوكياته و نفسيته، فأصل الاكتئاب هو صدمات الواقع، و عن تجربة شخصية ، المجتمع الصعب و المشاكل المادية و صعوبة الاندماج بالمجتمع ، و المضهر كانت كلها اسبابا لطالما اشعرتني بالنقص و كانت سببا في إكتئابي لمدة. و كوني انسانا عاطفيا سريع التأثر عمق المشكل، فطبيعة الانسان ضعيفة في الأصل مهما إدعا القوة، تباث وصمود الشخصية فيكفي فقط ان تحدث الشروط القاهرة ، و سيستسلم لها الانسان ، و سينهار ،ربما لن ينهار اذا واجهها بعنف و اندفاعية ، لكن هده هي الصفة التي تخص العاطفيين و تجعلهم اضعف في مواجهت الإكتئاب و ألامه النفسية.

في الصورة احمد الشقيري المقدم المعروف بالعالم العربي، اشتهر عبر سلسلته الشهيرة ، خواطر، ففي مرحلة من مراحل حياته عاش مرحلة إكتئاب نتيجتاً لفشل زواجه ، لكنه بعدة من ذالك لم يتأثر بهذه المرحلة من حياته ، و لم يسمح لها بأن تحكم على الشكل الذي سيعيش به ، بل تجاوز الامر و اصبح واحا من اشهر الدعات و المدربين النفسيين بالعالم العربي.

مقالات ذات صلة

العاطفيون ربما اكثر عرضة للإكتئاب
4/ 5
بواسطة