فل يكم الله في قلبك اجل من ان تتركه من اجل احد, مع علمك بأمرين ان الله غني عنك و غني عن طاعتك, و الامر الاخر ينجم عنه امران , الاول انك تعرف انك لن تطيعه الا بفضله و لن تحجم عن المعصية الا بفضله , و يعينك على ان تترك ما نهى عنه و يعينك على ان تأتي ما امر به , فالله يعلم سريرتك, يعلم ما اضمره الفؤاد و يعلم كل شيئ

اضف تعليق

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ

أحدث أقدم