-->

فوائد الفيناستيريد و المينوكسيدل معا , كيف تتجنب الأضرار الجانبية للفيناستيريد

الفيناستيريد علاج يستخدم في وقف تساقط الشعر الوراثي , و قد اثبت نجاعته في وقف التساقط, و هو متوفر في شكل محلول , و اقراص فموية, الا ان خطورته تكمن في اثاره الجانبية , و من اجل تجنب هده الاثار اجريت تجارب و ابحاث عن محلول و اقراص الفيناستيريد, خلصت العديد منها الى ان استعمال الأقراص يعرض الشخص اكثر الى الاعراض الجانبية الغير المرغوب فيها.

لكي يعمل الفيناسترايد الموضعي ، يجب أن يكون قادرًا على خفض مستوى دي-هيدروتستوستيرون (DHT) في فروة الرأس ، وفي الوقت نفسه يكون له تأثير طفيف و معقول على مستوى DHT في الدم لتجنب و تقليص حدوث أي آثار جانبية.


قامت مجموعة من  الباحثين الهلنديين باختبار تأثير تناول الفيناسترايد الموضعي والشفوي على مستويات الديهدروتستوستيرون في فروة الرأس والمصل. و أظهرت النتائج أن الفيناسترايد الموضعي يقلل من مستوى DHT في فروة الرأس أكثر من النسخة الفموية ، وفي الوقت نفسه يكون له تأثير أقل بكثير على مستوى DHT في الدم مقارنة بالفيناسترايد الفموي. من هنا تبين أن فيناسترايد الموضعي يعمل بشكل أفضل من فيناسترايد الفموي في جانبين, فهو يساعد على نمو شعر أفضل ,و في انخفاض فرصة الآثار الجانبية.


هل يمكن استخدام الفيناستيريد و المينوكسيدل معا للحصول على نتائج افضل؟

نتائج الدراسة الهلندية اكدتها عدة دراسات سريرية اخرى, ففي دراسة اخرى,قامت مجموعة تايلندية بمقارنة فعالية وسلامة استخدام محلول المينوكسيديل 3٪  لمدة 24 أسبوعًا مقابل محلول المينوكسيديل المركب بنسبة 3٪ و 0.1٪ فيناسترايد  لدى الرجال المصابين بالثعلبة الذكورية . تظهر النتائج أن المجموعة التي استعملت المينوكسيديل و الفيناستيريد معا قد تحسنت بشكل ملحوظ أكثر من مجموعة المينوكسيديل فقط في كمية إعادة نمو الشعر ، ولم يتم الإبلاغ عن أي آثار جانبية, اكدت الدراسة الاخيرة أن استعمال المينوكسيديل و الفيناستيريد معا في محلول واحد يعطي  نتائج أفضل, مع تجنب الاضرار الجانبية لأقراص للفيناستيريد.

في دراسة اخرى مجموعة من الباحثين الايرانيين قاموا بمقارنة التأثيرات العلاجية للمحلول الموضعي وأقراص فيناسترايد في علاج تساقط الشعر عند الذكور ، ووجدت أن التأثيرات العلاجية لكل من محلول فيناسترايد الموضعي وأقراص الفيناسترايد كانت متشابهة نسبيًا مع بعضها البعض, من هنا نستنتج ان استخدام محلول الفيناستيريد الموضعي للعلاج له نفس الفائدة العلاجية التي تقدمها الأقراص الفموية.


هل استخدام المينوكسيديل و الفيناستيريد معا افضل من استخدام المينوكسيديل لوحده:

شخص بعد 8 اشهر من استخدام الفيناستيريد + المينوكسيديل
شخص بعد 8 اشهر من استخدام الفيناستيريد + المينوكسيديل


الفيناستيريد و المينوكسيديل دواء مركب من المينوكسيديل الذي يلعب دور موسع للأوعية ، والفيناسترايد مثبط اختزال 5 ألفا أي يمنع تكون الديهدروتيستيرون DHT و يستخدم لعلاج الثعلبة و تساقط الشعرالوراثي. المينوكسيديل موسع للأوعية يحفز نمو الشعر ويمنع الصلع. عند استخدامه موضعيًا ، و يعزز تدفق الدم إلى بصيلات الشعر ، وبالتالي يوفر التغذية الكافية والأكسجين لخلية الشعر. عملية إمداد خلايا الشعر بالأكسجين والعناصر الغذائية تمنع موتها وتحفز نمو الشعر. فيناسترايد هو مثبط اختزال 5-ألفا الذي يقلل من مستويات ديهدروتستوستيرون (هرمون الذكورة) ، وبالتالي يمنع ترقق بصيلات الشعر لدى الأشخاص المصابين بالثعلبة الأندروجينية او تساقط الشعر الوراثي عند الذكور و كخلاصة استخدام مركب الفيناستيريد و المينوكسيديل معا مفيد أكثر من استخدام الحد العلاجين لوحده و لتجنب الاضرار الجانبية فان استعمال المحلول عوض الاقراص هو الحل.

اقرأ أيضا : البروبيشيا لعلاج الصلع الوراثي -الفيناستيريد

اشترك في آخر و احدث المقالات عبر البريد الإلكتروني :

الإعلانات أعلى المقالات

الإعلان المركزي المادة 1

الإعلان المركزي المادة 2

اعلانات أسفل المقالات